شبكة ومنتديات السندباد من صنياوى الصانية
نرحب بك عزيزى الزائر فى شبكة السندباد الصنياوى صحيفة ومنتديات وتليفزيون السندباد
مدير عام المنتدى (( محمد جمال عوض))

شبكة ومنتديات السندباد من صنياوى الصانية


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
أهلا وسهلا بكم فى دردشة ومنتديات السندباد
يجب على الزوار التسجيل أولا لكى يستطيعو معاينة المواضيع فى فاات المنتديات ولكى يستطيعوا المشاركة مع تحيات ادارة المنتدى

شاطر | 
 

 قصة واقعية:نصف ساعة قضاها هذا الشاب بين أهل القبور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حنان
سندباد جديد
سندباد جديد
avatar

انثى
عدد الرسائل : 5
عدد النقاط : 11
السٌّمعَة : 1

مُساهمةموضوع: قصة واقعية:نصف ساعة قضاها هذا الشاب بين أهل القبور   الأحد ديسمبر 14, 2008 8:28 pm

[size=21]أكيد
مجنون .. ‏ أو ان لديه مصيبة .. ‏ والحق أن لدي مصيبة .. أي شخص كان قد
رآني متسلقا سور المقبرة في هذه الساعة من الليل كان ليقول هذا الكلام
كانت البدايه عندما قرأت عن سفيان الثوري رحمه الله انه كان لديه قبرا في
منزله يرقد فيه وإذا ما رقد فيه نادى ..) ‏ رب ارجعون رب ارجعون..( ‏ ثم
يقوم منتفضا ويقول ها أنت قد رجعت فماذا أنت فاعل ..
[/size]
[size=21]
حدث أن فاتتني صلاة الفجر وهي صلاة لو دأب عليها المسلم لأحس بضيقة شديده
عندما تفوته طوال اليوم .. ‏ ثم تكرر معي نفس الأمر في اليوم الثاني .. ‏
فقلت لابد وفي الأمر شئ .. ‏ ثم تكررت للمرة الثالثه على التوالي ... ‏
هنا كان لابد من الوقوف مع النفس وقفة حازمة لتأديبها حتى لا تركن لمثل
هذه الأمور فتروح بي إلى النار .. قررت ان ادخل القبر حتى أؤدبها ... ‏
ولابد أن ترتدع وأن تعلم أن هذا هو منزلها ومسكنها إلى ما يشاء الله ... ‏
وكل يوم اقول لنفسي دع هذا الأمر غدا .. ‏ وجلست اسول في هذا الأمر حتى
فاتتني صلاة الفجر مرة أخرى .. ‏
[/size]
[size=21] حينها قلت كفى ... ‏وأقسمت أن يكون الأمر هذه الليلة ذهبت بعد منتصف الليل .. ‏ حتى لا يراني أحد وتفكرت .. ‏ هل أدخل من الباب ؟ [/size][size=21] ‏حينها سأوقظ حارس المقبرة ... ‏ أو لعله غير موجود ... ‏ أم أتسور السور .. [/size][size=21]
‏ إن أيقظته لعله يقول لي تعال في الغد.. ‏ او حتى يمنعني وحينها يضيع
قسمي ... ‏ فقررت أن اتسور السور .. ‏ ورفعت ثوبي وتلثمت بواسطة الشماغ
واستعنت بالله وصعدت برغم أنني دخلت هذه المقبرة كثيرا كمشيع ... ‏ إلا
أنني أحسست أنني أراها لأول مرة .. ‏ ورغم أنها كانت ليلة مقمرة .. ‏ إلا
أنني أكاد أقسم أنني ما رأيت أشد منها سوادا ... ‏ تلك الليلة ... ‏ كانت
ظلمة حالكة ... ‏
[/size]
[size=21]
سكون رهيب .. ‏ هذا هو صمت القبور بحق تأملتها كثيرا من أعلى السور .. ‏
واستنشقت هوائها.. ‏نعم إنها رائحة القبور ... ‏ أميزها عن الف رائحه
..‏رائحة الحنوط .. ‏ رائحة بها طعم الموت ‏الصافي ... ‏ وجلست اتفكر
للحظات مرت كالسنين .. ‏ إيه أيتها القبور .. ‏ ما أشد صمتك .. ‏ وما أشد
ما تخفيه .. ‏ ضحك ونعيم .. ‏ وصراخ وعذاب اليم ..‏
[/size]
[size=21] ماذا سيقول لي اهلك لو حدثتهم ..‏ لعلهم سيقولون قولة الحبيب صلى الله عليه وسلم ( الصلاة وما ملكت أيمانكم )[/size][size=21]
قررت أن أهبط حتى لا يراني أحد في هذه الحاله .. ‏ فلو رآني أحد فإما
سيقول أنني مجنون وإما أن يقول لديه مصيبه .. ‏ وأي مصيبة بعد ضياع صلاة
الفجر عدة مرات .. ‏ وهبطت داخل المقبره .. ‏ وأحسست حينها برجفة في القلب
.. ‏
[/size]
[size=21]
والتصقت بالجدار ولا أدري لكي أحتمي من ماذا ؟؟؟ عللت ذلك لنفسي بأنه خشية
من المرور فوق القبور وانتهاكها ... ‏ نعم أنا لست جبانا ... ‏ أم لعلي
شعرت بالخوف حقا !!!
[/size]
[size=21] نظرت إلى الناحية الشرقية والتي بها القبور المفتوحه والتي تنتظر ساكنيها .. ‏ [/size][size=21]
إنها أشد بقع المقبرة سوادا وكأنها تناديني .. ‏ مشتاقة إلي .. ‏ وجلست
أمشي محاذرا بين القبور .. ‏ وكلما تجاوزت قبرا تساءلت .. ‏ أشقي أم سعيد
؟؟؟ شقي بسبب ماذا .. ‏ أضيّع الصلاة .. ‏أم كان من اهل الغناء والطرب ..
‏ أم كان من أهل الزنى .. ‏ لعل من تجاوزت قبره الآن كان يظن أنه أشد أهل
الأرض .. ‏
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة واقعية:نصف ساعة قضاها هذا الشاب بين أهل القبور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات السندباد من صنياوى الصانية :: المكتبة العامة :: منتدى القصص pdf-
انتقل الى: